الأحد، 9 فبراير، 2014

آخر السطر





دعوني أتوقف قليلا
دعوني ألتقط أنفاسي..
سوف أترك لكم كل شئ
بداية من لحظة ولادتي
وحتي سنوات موتي..
....
....
....
سوف أترك لكم روحي (شبه تعمل)
وجسدي مهترءا .. كالطلاءالقديم
وعقلي وقلبي وأنفاسي التعبة
وملابسي التى اعتادت عليّّ
واعتدت عليها عمراً
حتي صارت جزءاً مني
ولو كان معي شيئا يذكر من النقود لتركته أيضا

ولكن اسمحوا لي..
فسوف أحتفظ بعلبة الكبريت
وأحزاني الملونة..وقلمى ..وفقط
دعوني أفكك لكم تلك الخردة الصدأة
بفعل الرطوبة والأكسجين والاحزان
ثم أنصرف فى هدوء
فأنا أرغب فى النوم
لعدة آلآف من السنوات
حتي أستعيد قدرتي علي التركيز
وربما حين أستيقظ
أغير مجالى هذا كله
لشئ آخر أكثر صمتا ونفعا
كما الموت

ليست هناك تعليقات: